Loading...
+91 96546 07041 +91 96546 07041

حول علاج السمنة

ما هي السمنة :

السمنة هو داء العصر الذي يميز وجود المزيد من الدهون في الجسم زيادة عن المعتاد، أصبحت السمنة مشكلة كبيرة لكثير من الناس في العصر الراهن.

تشخيص مرض السمنة :

قياسالسمنة يمكن باستخدام أساليب مختلفة مثل مؤشر كتلة الجسم (BMI)، ومؤشر حجم الجسم، بسيطة وزنها، bioelectrical مقاومة التحليل الهيدروليكي وزنها، والفرجار الجلد، BOD POD والطاقة المزدوجة قياس امتصاص الأشعة السينية (DEXA)حيث يقيس مؤشِّرُ كتلة الجسم مدى ملاءمة الوزن مع طول الشخص.

بالنسبة لمعظم البالغين :

  • • إذا كان المؤشِّرُ يتراوح بين 25-29.9، فهذا يعني أنَّه هناك زيادة في الوزن.
  • • وإذا كان المؤشِّرُ يتراوح بين 30-39.9، فهذا يعني أنَّ الشَّخصَ بدين.
  • • أمَّا إذا كان المؤشِّر 40 أو أعلى، فهذا يعني أنَّ الشخصَ يعاني من سمنةٍ شديدة.

مؤشِّرُ كتلة الجسم لا يستخدم لتشخيص السمنة بالتحيد، حيث إنَّه قد يكون لدى بعض الأشخاص كتلةٌ عضليَّة كبيرة في بعض الأحيان، ممَّا يؤدِّي إلى زيادة مؤشِّر كتلة الجسم، من دون أن تكونَ هناك دهون زائدة. ولكن، يمكن أن يكونَ المؤشِّرُ مفيداً بالنسبة لأكثر الناس حينما تكون زيادة عن الوزن.
يعتبر قياسُ محيط الخصر أفضلَ دلالةً على الدهون الزائدة، ويمكن استعمالُه كوسيلةٍ إضافيَّة عندَ الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن (بمؤشِّر لكتلة الجسم من 25-29.9) أو البدين بشكلٍ معتدل (بمؤشِّر لكلتة الجسم يتراوح بين 30-34.9).
و يعدُّ الرجالُ،بشكل عام، الذين يكون محيط 94 سم أو أكثر والنساء اللواتي يبلغ محيط خصرهنَّ 80 سم أو أكثر، أكثرَ عُرضةً للإصابة بمشاكل صحيَّة مرتبطة بالسمنة.

السمنة لدى الأطفال :

في آخر الأوان، لوحظت أيضا زيادة الوزن في الأطفال. تم في عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن يزداد سنويا بسبب آثار التغيرات في أنماط حياتهم. عدم ممارسة الرياضة البدنية للأطفال تم تدريجيا زيادة إلى جانب زيادة في كمية من ‘الوجبات السريعة’

أسباب السمنة وعواملها :

  • • الوراثة
  • • عدد وحجم الخلايا الدهنية .
  • • العادات الغذائية السيئة والخاطئة مثل عدم تناول الافطار ، وعدم توزيع الوجبات وتقسمها بالشكل الصحيح.
  • • أسباب البيئية والاجتماعية.
  • • خلل في بعض الافرازات والهرمونات والمواد الكيميائية في الجسم.
  • • كثرة تناول الطعام والدهنيات والاطعمة الجاهزة.
  • • قلة الحركة والنشاط.

مخاطر السمنة :

ينبغي القيامُ بخطواتٍ لمعالجة السمنة، حيث إنَّها بالإضافة إلى تسبُّبها في تغيُّرات جسديَّة واضحة، فإنَّها يمكن أن تؤدِّي إلى الإصابة بمجموعةٍ من الحالات الخطرة، وقد تكون مُهدِّدة للحياة، مثل:

  • • بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الثدي وسرطان الأمعاء.
  • • داء السُّكَّري.
  • • مرض القلب التاجي.
  • • السكتة.

كما يمكن أن تؤثِّر السمنةُ أيضاً في نوعيَّة الحياة، مؤدِّيةً إلى حدوث مشاكل نفسيَّة، مثل نقص تقدير الذات أو الاكتئاب.

خطوات لتجنب السمنة :

  • 1. متابعة نظام غذائي صحي: النظام الغذائي الصحي والسليم هو الأساس لعلاج السمنة وتجنب الإصابة بها من البداية، فجسم الشخص تمثيل لما يتناوله من طعام، فإذا عكف الشخص على تناول الطعام الجاهز والوجبات السريعة .
    ولتجنب هذا الطريق ينصح بتناول الطعام الصحي الذي ينطوي على الكينوا، والشوفان، وقشور السيلليوم، وحبوب القمح الكامل، والفاكهة والخضروات، حيث تحتوي على الألياف وجميع العناصر الغذائية السليمية.
  • 2. المحافظة على ممارسة الرياضة: يعرف الجميع أهمية الرياضة، فهناك من يمارس التمرينات الرياضية في الجيم لمدة ساعتين يومياً وهناك من يكتفي بتمشية بسيطة لمدة 15 دقيقة، وكلاهما يقدر أهمية الرياضة، ولتجنب الوزن الزائد وكذلك للتخص منه يجب ممارسة الرياضة 5 مرات أسبوعياً لمدة 30 دقيقة على أقل.
  • 3. ممارسة برامج إنقاص الوزن : تعتمد برامج إنقاص الوزن على تغيير نمط الحياة بشكل كامل وتعديل النظام الغذائي المتبع للتخلص من السمنة وعدم التعرض لها، ولكن يجب الإعتماد على البرامح العلمية الحديثة التي تتبع أساليب علمية مؤكدة.

وجبات صغيرة على فترات منتظمة :

من الممكن تناول بكميات صغيرة على فترات منتظمة يكون فكرة جيدة جدا لانقاص وزنه بشكل طبيعي. من خلال تناول بكميات صغيرة، وسوف يكون لكم عن توريد فقط كمية محدودة من الطاقة وهو ما يعادل فقط لمتطلبات الطاقة في الجسم. باتباع هذا النظام، لن يكون هناك أي الطاقة الزائدة والتي سيتم تخزينها في الجسم. ويمكن تناول أيضا في أكواب صغيرة والطاسات مساعدة في أقل كمية من المواد الغذائية لكل وجبة.

العلاج الجراحي :

الذين يعانون من السمنة بالأخص ، بإمكانهم دخول العمليات الجراحية لتخفيف الوزن، مثل العمليات الجراحية في منطقة المعدة،ونتائج هذه العمليات جيدة، ولكنها تتضمن آثار جانبية ليست بسيطة ، مثل: عدوى في الصفاق، تآثر المسالك الصفراوية، والاضرابات الغذائية الخطيرة، وقلة القيتامينات في الجسم، وتقول الدررسات أن حوالي 40% من المرضى، سوف يعانون من عواقب هذه العمليات الجراحية. يجب الانتباه إلى الحالة النفسية للمريض، عند تطبيق برنامج كامل للتخلص من السمنة، يجب أن يقنع بأن التخلص من هذا المرض لن يتم بين عشية وضحاها، هذا المرض بحاجة إلى نفس طويل، وتطبيق البرنامج الذي يحدده لك الطبيب، الإصرار على تطبيقه والمداومة عليه، حتى تحصل على أفضل النتائج، الأمر أولاً وأخيراً بالنسبة للمريض ليتخلص من السمنة، يتمحور حول ثلاثة أمور هامة: القناعة والإصرار والصبر ، وأخيراً الكل يعلم أن هذا المرض المنتشر والمتزايد في العالم، ينطوي على طريقة الحياة التي يعيشها الشخص المصاب، ومتوسط عمره، وكما قلت في هذا المقال، أن المبدأ الأساسي الذي يرتكز عليه علاج السمنة، هو أن تقوم واتباع نمط حياة صحي محدد، والذي يحتوي على ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر واحرص على المداوة، أن تتبع حمية غذائية معينة تقوم بالاستمرارعليها طوال فترة البرنامج، وأما بالنسبة للأدوية والعمليات الجراحية، فقد تلجأ إليها في الحالات الحرجة، لكن من الأفضل لكل مريض بالسمنة تجنب هذه الأدوية والعلاجات الجراحية قدر المستطاع لأنها تشكل خطر على صحة المريض.



التوقُّعات :

ليس هناك "حلٌّ سريعٌ" للسمنة؛ فبرامجُ إنقاص الوزن تستغرق وقتاً وتتطلَّب التزاماً، ولكنَّها تعمل بشكلٍ أفضل عندما يكون الشخصُ قادراً على إتمام برامجَ كاملةٍ وتقبُّل النَّصائح حول الحفاظ على نقص الوزن الذي تحقَّق.
ويمكن أن تفيدَ مراقبةُ الوزن بانتظام، ووضع أهدافٍ واقعيَّة، وإشراك الأصدقاء والعائلة في محاولات إنقاص الوزن.
ينبغي أن تتذكَّرَ أنَّ إنقاصَ ما يبدو أنَّه كميَّة صغيرة من الوزن (3٪ مثلاً أو أكثر من وزن الجسم الأصلي)، والحفاظ عليها طوال الحياة، يمكن أن يُقلِّلَ إلى حدٍّ كبيرٍ من خطر حدوث المضاعفات المرتبطة بالسمنة كداء السُّكَّري ومرض القلب.

عملية تكميم المعدة :

قد يلجأ بعض الأشخاص المصابين بالسمنة المفرضة إلى إجراء العمليات الجراحية لتخفيف الوزن بعد الفشل في إنقاص الوزن عن طريق اتباع حمية غذائية أو ممارسة التمارين الرياضية ، وهناك العديد من أنواع العمليات الجراحية التي يتم إجرائها لهذا الغرض وتعتبر عملية تكميم المعدة Sleeve gastrectomy من أنجح العمليات الجراحية حيث يتم عن طريق هذه الجراحة بتكميم المعدة إلى 85% منها ، وبالتالي تصغر المعدة ويفقد المريض الكثير من وزنه لأنه سيشعر بالشبع بعد تناول كميات صغيرة جدا من الطعام ، وقد يستمر نقصان الوزن بعد العملية لمدة قد تصل إلى 24 شهر ، ولكن يجب التنويه بأنه من الممكن أن يستعيد المريض وزنه بعد هذه المدة إذا لم يلتزم بتناول الأطعمة الصحية وبتوازن مع ممارسة بعض التمارين الرياضية بانتظام ، لذلك يستوجب عليه تغيير جميع عاداته الغذائية التي كان يمارسها قبل إجراء العملية . وليكون المريض مؤهلا لإجراء هذه العملية يجب أن تكون الزيادة في وزنه تعادل الاربعين كيلوغرام عند الذكور وستة وثلاثين كيلوغرام عند الإناث ، أو أن يكون مؤشر كتلة الجسم بين 35-39.9 ، ويعاني من أمراض بسبب السمنة مثل مرض السكري أو القلب او ضيق في التنفس .

الجراحة :

يتم تخدير المريض تخدير عام، يوجد خياران لإجراء العملية فمن الممكن إجراء شق كبير في البطن أو بواسطة المنظار وذلك عن طريق بعض الجروح الصغيرة في البطن وتتميز جراحة المنظار بأنها لا تسبب أوجاع كبيرة لدى المريض كما أنه بإمكانه مغادرة المستشفى في وقت أبكر من الجراحة المفتوحة ، تجرى الجراحة عن طريق المنظار ، واستئصال جزء من المعدة حيث يتم إزالة ما يصل إلى 85٪ من المعدة ، أما بالنسبة لما تبقى من المعدة فهو أشبه بأنبوب ضيق ،ولكنها كافية لتبقي وظيفة المعدة تقوم بوطبفتها بشكل فعال ومكتمل ، ولكن هناك إنخفاض هائل في القدرة على عقد الغذاء، والحد بشكل فعال من كمية الطعام التي يأكلها الفرد ليشعر بالإشباع والإمتلاء،حيث تتم إزالة جزء من المعدة مما يقلل من إنتاج هرمون الجوع وهذا يعتبر عاملاً آخر مساهم في فقدان الوزن الملحوظ.

أنواع عمليات تكميم المعدة :

تصنف عملية تكميم المعدة تحت بند العمليات الجراحية لعلاج البدانة وتختلف وتنقسم إلى عدة أنواع حسب الشخص وحالته الصحية ووزنه ورغبته وهدفه، أشهر وأنجح تلك العمليات هي عملية قص المعدة وترك أنبوب طولي منها يصل بين المريء والاثني العشر.
في بعض الأنواع الأخرى يتم القص من الجزء العلوي من المعدة ثم قص الأمعاء الدقيقة وربطها بقمة المعدة وبذلك يتم تقليل كمية الطعام الداخل للمعدة والممتص للجسم بدخول طعام غير مهضوم إلى الأمعاء الدقيقة مباشرةً فور تناوله فلا يُمتص ويخرج من الجسم بينما تقل كمية الطعام الموجود في المعدة والممتص بالطريقة الطبيعية.
يمكن أيضًا في نوعٍ آخر ربط المعدة وذلك عن طريق وضع رباط حول الجزء العلوي من المعدة لتقليل حجمها، وهو ما يحد من كمية الطعام التي تستوعبها فعندما يزيد الطعام من الطبيعي أن تتمدد المعدة، إلا أنه بوجود ذلك الرباط يمنعها من التمدد فيشعرك بالشبع والامتلاء ويمنعك من تناول أكثر من حاجتك.
عندما يدخل الطعام ببطءٍ إلى معدتك سيشعرك ذلك بالشبع بالتأكيد وهو ما اعتمدت عليه تقنيةٌ أخرى يتم فيها إحداث ثقب في وسط المعدة ثم غلق المعدة من حوله ويتم ربط المعدة رأسيًا من الثقب في وسطها لقمتها، بينما يقوم الطبيب بتضييق الجزء الأفقي القريب من المريء وبذلك يصبح الجزء من المعدة الذي يصب فيه المريء الطعام صغيرًا وضيقًا ويتحرك منه الطعام إلى الجزء السفلي بكمياتٍ قليلة ستقلل حتمًا من حجم وجباتك.

المضاعفات :

  • • من الممكن أن يسبب التخدير العام بعض الاثار الجانبية مثل الغثيان أو التقيؤ أو مشاكل في التبول أو عض الشفتين وتكسير الاسنان ، التهاب الحلف ، الصداع ، ومن الممكن أن يتعرض لمشاكل أكبر من ذلك مثل النوبات القلبية أو السكتة الدماغية أو الالتهاب في الرئة .
  • • يمكن أن تسبب عملية تكميم المعدة بعض الاثار الجانبية مثل النزيف أو العدوى ، التسرب أو الانسداد ، أو ظهور ندبة ، ومن الممكن أن يتعرض المريض إلى عدوى سطحية .
  • • قد يكون تكسير في المشابك المستخدمة في عملية الاستئصال وقد يسبب ذلك حدوث تسريب في بعض السوائل من المعدة إلى البطن وقد يضطر الطبيب إلى إجراء عملية جراحية أخرى .
  • • في حالات نادرة جدا ممكن أن تسبب العملية حدوث انسداد في الأمعاء أو انسداد في المعدة ، وقد يضطر الطبيب إلى إجراء عملية أخرى لفتح الانسداد .

ربط المعدة :

تعرف عملية ربط المعدة او تصغير المعدة Bariatric surgery بعدد من الاسماء منها حزام المعدة Weight-Loss Surgery تعتبر من أهم جراحات علاج السمنة و يتم اجراءها بواسطة المنظار و لكنها في نظر العديد من الخبراء لا تعد الاسلوب و الحل الامثل لإنقاص الوزن و لكن يضطر الاطباء للجوء إليها بعد استنفاذ كل الحلول الممكنة من أجل خسارة الوزن
وتمتاز عملية ربط المعدة بأنها آمنة أكثر من العمليّات الأخرى فالمضاعفات أو الأضرار التي تنتج بسببها تعد قليلةً ونادرةً، فما هي هذه الأضرار؟

بالون المعدة

:

عملية بالون المعدة عملية عكسيّة, انها كالعلاج السريع للتجنب عن السمنة ولها مفهوم بسيط هو إدخال بالون إلى المعدة عبر الفم مليئة بالسائل أو الهواء فتعمل على تقليل كمية الطعام في المعدة مما تجعل المريض يشعر بالشبع بشكل اسرع. البالون يمكن تركها في مكانها لمدة تصل إلى ستة أشهر. بمجرد إزالة البالون تُفتح شهية المريض ويعود إلى طبيعته.



أهمية عملية بالون المعدة لصحتك :

قد تكون عملية البالون داخل المعدة خيارا جيدا لك إذا:

مؤشر كتلة الجسم الخاص بك (BMI) هو ما بين 30 و 40.

اقرأ أيضا : طريقة حساب الوزن المثالي بأساليب مختلفة ونصائح هامة

كنت على استعداد للالتزام بتغيير نمط الحياة الصحية والمتابعة الطبية العادية، فضلا عن المشاركة في العلاج السلوكي.

لم تقم بأي جراحة سابقة في المعدة أو المريء.

ونؤكد على أن بالون المعدة ليس الخيار الصحيح لكل من يعاني من السمنة، لذا عليك استشارة الطبيب فهو من يستطيع تحديد إذا كانت هي الخيار الأفضل لك أم لا.



كيف تتم عملية بالون المعدة ؟

  • • يتم تنفيذ عملية بالون المعدة تحت التخدير العام.
  • • العملية عادة ما تستغرق من 20-30 دقيقة لا يلزم البقاء في المستشفى بعد العملية في الواقع، يمكنك عادة العودة إلى المنزل بعد ثلاث ساعات ولكن بعض الأطباء يفضلون إقامة المريض في المستشفى ليلة وضحاها.
  • • يتم تخدير الحلق مع رش مخدر للسماح لإدراج البالون بشكل أسهل و يتم إدخال البالون باستخدام أدوات التنظير، بما في ذلك التحقيق على شكل قلم رصاص مع كاميرا صغيرة ملحقة به مما يساعد الجراح على تصوير المنطقة.
  • • مرفق أنبوب صغير وهى القسطرة ثم يقوم الجراح بملء البالون بما يقرب من 400-700 مل من محلول ملحي أو هواء ثم إزالة القسطرة. البالون لديها صمام الختم الذاتي. لذلك تطفو بحرية داخل المعدة.


الحياة بعد بالون المعدة :

المعدة ترجع إلى طبيعتها بعد إزالة البالون في المعدة. ويعتقد أنه لا يزال يؤدي إلى فقدان الوزن بعد إزالتة كما انك تعتاد على تناول وجبات صغيرة من الطعام، وبالتالي فهي أكثر ميلا إلى الاستمرار في تناول الطعام بهذه الطريقة لفترة طويلة بعد إزالة البالون ، إذا اكلت وجبة دسمة مع بالون المعدة، قد تشعر بالغثيان أو القيء. فالبالون ليست خالية من المخاطر. بعض الناس قد تعانى من الألم المفرط والقيء.

ما هي فوائد ربط المعدة ؟

يوصى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة, و الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أكثر من 40, بالخضوع لعملية ربط المعدة, بحيث يكونوا معرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب, و السكري, و ارتفاع ضغط الدم, و توقف التنفس أثناء النوم, فتعمل الجراحة على فقدان الوزن بشكل سريع و ملحوظ خلال السنة الأولى, لتظهر الفوائد الصحية بشكل ملموس, و من أبرز مميزاتها بأنها لا تلمس الأمعاء أثناء القيام بالعملية الجراحية, كما يحدث في العمليات الأخرى, مما يقلل من خطر القضايا المرتبطة بسوء الإمتصاص.

الشفاء السريع :

تعد عملية ربط المعدة من العمليات الآمنة, التي تختلف عن غيرها من عمليات إنقاص الوزن, فهي لا تحتاج إلى قطع أجزاء من المعدة, بل يمكن إزالة القطعة الموجودة فيها بسهولة, مما يسمح للمعدة بالعودة إلى حجمها الطبيعي, و يبقى المرضى في المستشفى لمدة يوم أو يومين, مع إمكانية العودة إلى المنزل و التشافي هناك, لكونها عملية بسيطة, و ليست خطيرة كالعملية الجراحية التي تقتضي جراحة لتغيير الشرايين, و التي تزيد من معدل الوفيات, من 1-250 حالة وفاة.

مخاطر عملية ربط المعدة :

على الرغم من اعتبار عملية ربط المعدة آمنة إلّا أنّ بعض المضاعفات والأخطار قد تظهر أثناء العملية أو بعدها، فالمريض بعد إجراء العملية عليه اتباع نظام غذائي معين ليتمكن من الحصول على النتائج المرجوة خلال الفترة الأولى بعد العمليّة، ومن أضرارعملية ربط المعدة ومضاعفاتها:
يتعرض بعض الأشخاص من عملية ربط المعدة كما العمليات الأخرى من مضاعفات المخدر المستخدم وهذا يعتمد على طبيعة استجابة جسم المريض للمخدِّر، كما قد تنتقل العدوى إلى المعدة خلال العملية، وهناك احتمالية أكبر للإصابة بقرحة المعدة أكثر من فرصة إصابة الأشخاص الذين لم يجروها.
قد يعاني المريض بعد إجراء عملية ربط المعدة من اكتساب الوزن الذي خسره مع تقدّم السنين، فمن الطبيعي أن يخسر الشخص الكثير من وزنه خلال الثلاث سنوات الأولى أو قد تمتد إلى الخمس سنوات الأولى، ويعود ذلك إلى قدرة المعدة المطاطية التي من شأنها إعادة التمدد مرةً أخرى فيعود الشخص مرةً أخرى لاكتساب الوزن.
و يُصاب البعض بانزلاق القطعة المربوطة من المعدة فتسبب النزيف والالتهاب للمعدة أو قد تسبب الانسداد في حال علِقت أسفل البطن، أو دخول الطعام إليها، وتحتاج بذلك إلى عملية أخرى للتخلص منها، أو قد تصاب هذه القطعة بالضعف فتسمح بمرور بعض العناصر الغذائية مما يُضعِف عملها واستعادة الوزن المفقود. قد يصاب الشخص بنقص بعض العناصر الغذائيّة مما قد يقود إلى فقر الدم نتيجة انخفاض كميات المواد الغذائية التي يستطيع الشخص أن يتناولها في كل مرةٍ، كما قد يُصاب بالجفاف أو انخفاض بنسبة السكر نتيجة التغيرات التي تحدث في تناول الطعام وامتصاص المواد الغذائية، ويجب على الشخص تناول المكملات الغذائية التي يصفها له الطبيب.

العواقب :

لا يكون النقصُ النهائي للوزن بعدَ جراحة ربط المعدة كبيراً مثلما هي الحالُ بعدَ الأنواع الأخرى من جراحة إنقاص الوزن، حيث يصلُ في المتوسِّط إلى حوالى ثلث أو نِصف الوزن الزائد. وقد يكون هذا كاِفياً للعديد من الناس.
في أكثر الحالات، يبدأ نقصُ الوزن ببطءٍ أكثر من الأنواع الأخرى لجراحة إنقاص الوزن، ويستمر لحوالى 3 سنوات.
من الممكن أن يُؤدِّي إنقاصُ الوزن بعدَ الجراحة إلى تحسُّن الكثير من المشاكل الصحيَّة التي قد يُعاني منها الشخصُ أيضاً، مثل:

  • انقطاع النَّفس في أثناء النَّوم..
  • داء الارتِجاع المعديّ المريئيّ gastroesophageal reflux disease (GERD).
  • الرَّبو
  • ارتفاع ضغط الدَّم.
  • ارتفاع مستويات الكولسترول.
  • السكَّري من النَّوع الثاني.

كما يُساعِدُ إنقاصُ الوزن أيضاً على سُهولة حركة الشخص ومُمارسته للنشاطات اليوميَّة.
لا تعتبر الجراحةُ حلَّاً كافياً وحدها؛ فمع أنَّها تُدرِّب الشخصَ على تناوُل كمياتٍ أقلّ من الطعام، ولكن يبقى هناك الكثير لفعله، حيث سيحتاج إلى ممارسة التمارين واتباع نظام غذائيّ مُعيَّن حتى يُنقِص من وزنه، ويتجنَّب المضاعفات التي تُسبِّبها الجراحة.

Scroll to Top